إنه موجود حولنا في كل مكان، غير مرئي، لكنه أصبح مادة رئيسية للبحث.
"انزو مارتينيلي، مهندس مدني، جامعة ساليرنو، منسق المشروع، يقول : “الكونكريت من المواد الأكثر إستخداماً في البناء في كافة أنحاء العالم . في أوروبا فقط، ننتج متراً مكعباً من الخرسانة للفرد الواحد”.
في جامعة ساليرنو، الباحثون المشاركون في مشروع أوربي عن مكونات الخرسانة العادية المتكونة من الماء والإسمنت مع إضافة نوع من الركام، يدرسون إمكانية إضافة الألياف الصناعية 
المعاد تدويرها لإنتاج مادة أكثر استدامة.
انزو مارتينيلي يضيف قائلاً: “ نعمل على إمكانية تقليل كمية الألياف الصناعية المضافة إلى الخرسانة واستبدالها بالألياف الصناعية المعاد تدويرها. نحاول أن نفهم كمية الألياف المعاد تدويرها التي يمكن إضافتها إلى الخرسانة مع الحفاظ على عامل الجودة والمرونة ذاته”.
هنا يتم إختبار الخرسانة التجريبية الممزوجة بالمواد المعاد تدويرها.
الخرسانة تعرض إلى الضغط والسحب والتكسير لفهم ما يحدث لها إن تعرضت إلى ظروف قاسية. "
كان مقتطف من هذا الفيديو الرائع 

المصدر euronews


 
Top