مبنى أثري عمره 112 عام في ولاية أوتا وقع فيه حريق  تسبب في أضرار بالغة، تم رفع المبنى عن الأرض -كما في الصورة- لمسافة 40 قدم في الهواء لإصلاحه و إصلاح الأساسات و بناء الدور السفلي ليعود كما كان مرة أخرى!
فقط  تخلصوا من بعض الجدران الغير مؤثرة وحفروا حوالي 12 متر أسفل الكنيسة لتدعيم جدران الكنيسة بأعمدة من الفلاذ.
مع العلم أن المبنى يزن أكثر من 3 أطنان.
وبدا المشروع وكأنه مبنى عالياً في الهواء وذلك لحصول المشروع على عدد كبير من الفولاذ للدعم , وقام فريق من المهندسين والمعماريين والمقاولين بوضع خطة معقدة للتعزيز الأولي لجدران المبنى لتوفير مزيد من الاستقرار .
وقام الفريق ببناء 40 قدم من الصلب عالياً لتدعم البنى التحتية للمبنى وقاموا بالحفر تدريجياً حول المبنى وتحت الهيكل المقام من أجل إفساح المجال لبناء مستويين من الطابق السفلي تحت المبنى المقام .
وقال الناس المشاهدون لعملية البناء أنهم يشعرون بالدهشة عندما يرون موقع البناء , ويقول مدير المشروع أندي كيربي لأم يرى الناس مثل ذلك من قبل ويتبادل الناس الأحاديث بأن هذا شيء غير حقيقي , فمجرد رفع مبنى بكل طبقاته ومحتواه عن الأرض وإعادة بناء طوابق لجعله أكثر متانة واستقرار هو شيء لا يستطيع العقل تصديقه.
بلغت تكلفة إعادة ترميم وبناء معبد في بروفو بيوتا سبعة ملايين جنيه 

 
Top