الخرسانة المسلحة هي المادة الأكثر انتشاراً وشهرةً بين مواد البناء، لكن تبقى التشققات التي تصيبها هي الهاجس الأكبر الذي يشغل بال العاملين في قطاع التشييد، وما يرافق ذلك من اعتبارات تؤخذ في الحسبان عند التصميم والتنفيذ لمنع ظهورها، فالخرسانة المتشققة تعني في كثير من الحالات خروج المنشأ عن الخدمة والحاجة الملحّة للإصلاح أو الترميم، وما يستغرقه ذلك من جهدٍ وتكلفةٍ.
و قصد تجاوزمشاكل الخرسانة طوّر باحثون في جامعة ديلفت التقنية Delft Technical University - هولندا - نوعاً جديداَ من الخرسانة يدعى Bio-Concrete أو تستطيع معالجة نفسها من التشققات عن طريق إضافة نوع خاص من البكتيريا إلى الخلطة الخرسانية لتعمل بشكل بيولوجي على إنتاج الحجر الكلسي Limestone ، أحد مكونات الاسمنت الرئيسية، وملءِ الشقوق السطحية التي قد تظهر في الخرسانة. 
ووفقاً أحد الباحثين المشاركين فقد تمكنوا في المخبر من ملاحظة التئام شق بعرض نصف ميليمتر داخل الخرسانة وتم اختبار هذه الخاصية خارج المخبر وعلى أصناف مختلفة من الخرسانة، وفي عدة أنواع من المنشآت. 
نظرياً استخدام هذا النوع من الخرسانة سيؤدي إلى وفر كبير في مواد البناء، وخصوصاً حديد التسليح، وبالتالي الحصول على منشآت أكثر اقتصادية في التصميم والتنفيذ، ذات استدامة أكبر وأقرب للطبيعة. من دون شك ستترك هذه التقنية أثرها في عالم البناء في المستقبل القريب، خصوصاً أنه يتم العمل على تطويرها واستخدام أساليب مختلفة لتحقيق نفس الهدف والحصول على خرسانة حيَّة تستطيع معالجة نفسها. 
و يمكنك معرفة المزيدمن التفاصيل حول الموضوع عبر هذا الفيديو والرابط أخر الموضوع والذي يشير إلى المصدر


 
Top