عندما تسير في شوارع نيويورك او برلين او باريس قد تنتبه لوجود الرأس الحديدية لمفتاح USB  تبرز من حائط  في كثير من الأحيان قد لا تراهم لكنهم هناك ينتظرون من يبدا بالتحميل.
فكرة رائعة من ورائها ألماني يدعى أراميس بارت هوليس قرر أن يترك بجدران الأماكن العامة بمناطق مختلفة حول العالم شيئًا خاصًا وفريد من نوعه، إنها محركات أقراص USB  تمكن من مشاركة  و مبادلة «الملفات السرية» دون كشف هوية أصحابها بين العامة.
ذكر موقع «فيرال» الأمريكي أن الرسام الألماني قام بغرس عدد من محركات أقراص USB المحمولة، في جدران الأبنية والشوارع العامة، وثبتها بأسمنت، بما يسمح للمارة بمشاركة الملفات عبر شبكة مجهولة، بحيث يمكن لشخصين أو أكثر مشاركة ملفات، أو الاطلاع على أخرى باستخدام الوصلات، دونما حاجة إلى الالتقاء وجهًا لوجه، كل ما عليهم القيام به هو توصيل الحاسوب المحمول بالوصلة المثبتة في الحائط.
المشروع المعروف باسم (Dead Drop) دشنه «بارت» قبل 5 سنوات، أثناء مكوثه في نيويورك،  بهدف خلق شبكة «مجهولة» يمكن من خلالها مشاركة الملفات بين شخصين أو أكثر، والمشروع يفيد الراغبين في مبادلة الملفات التي تشتمل على أسرار قد تضر بسلامتهم الشخصية وأمنهم، مثل الملفات التي تحتوي على ملعومات يراد نشرها بهدف إشعال ثورة في البلاد دون أن يتعرف أحد على هوية الناشر.
الرسام الألماني تمكن من توسيع دائرة انتشار الوصلات في العالم، وأصبح هناك مئات الملفات التي يمكن مشاركتها ومئات المواقع التي يمكن الاطلاع عليها، بما يعزز من فرص تبادل المعلومات وخاصة المعلومات السرية.
و بشكل عام الفكرة جميلة لكن ماذا تتوقع أن ترى على هذه الفلاشات لو طُبقت الفكرة بالدول العربية؟

 
Top