غالبا ما تحدت عملية الهدم التي فوضى عارمة في أي ورش وتنتج سحبًا من الأتربة فهي تنتج أكوام ضخمة من الركام. و لجعل العملية أكتر سهولة ابتكر طالب سويدي روبوتاً فريداً من نوعه، قادر على هدم المباني و أيضاً استخدام مواد البناء المعاد تدويرها في تشييد مبنى جديد، دون ترك أثر لأي مخلفات تُذكر.حيت يعيد الروبوت تدوير الخرسانة بطريقة فعالة من حيث الطاقة ويفصلها عن حديد التسليح وغيرها من الحطام في الموقع.
وقد حاز المصمم Omer Haciomeroglu الذي صمم الروبوت على عدة جوائز مقدمة من جمعية المصممين الصناعيين في أمريكا (IDSA) لأفضل مفهوم لهدم المباني بطريقة صحيحة وصديقة للبيئة من فئة الطلاب، وفقاً لما ورد في موقع "تكنابوب" المختص بكل ما هو جديد في عالم التقنية.

وأطلق على هذا الروبوت اسم "ERO" وهو عبارة عن آلة قادرة هدم المباني وتفكيك الهياكل الخرسانية وإعادة استخدام المواد المخلفة منها في بناء مباني جديدة، دون أي نفايات أو مخلفات تُذكر.
الروبوت جاء ليتغلب على المشكلات التي تحدث عند هدم المباني بالطرق التقليدية حيث أن الآلات الضخمة تستهلك طاقة بشكل كبير وكذلك يتطلب الأمر استخدام رشاشات المياه لمنع تناثر كميات الأتربة الهائلة. ومن ثم يتم نقل الأنقاض إلى أماكن خاصة لتتم إعادة تدويرها وفصل المخلفات بشكل يدوي.
و من شأن هى الابتكار أن يقوم بتدوير منهجي لمواد البناء المخلفة بعد هدم الهياكل الخرسانية، ثم فصل المواد من بعضها واستخدامها مرة أخرى في البناء.

  •  



 
Top