هل يعقل ان يكون هتلر القائد الصارم و الديكتاتور العنصري والغازي المنتصر فنان و معماري التوجه؟
الحقيقة تعود الى فترة شباب هتلر عندما اراد دخول اكاديمية الفنون الجميلة بفيينا وتم رفضه مرتين لانه (غير مناسب للرسم) وان من الافضل له توجيه قدراته في الهندسة المعمارية فيقول هتلر في مذكراته:
كان الهدف من رحلتي هو دراسة اللوحات الموجودة في صالة العرض في المتحف الذي كان يطلق عليه Court Museum، ولكنني نادراً ما كنت ألتفت إلى أي شيء آخر سوى المتحف نفسه. فمنذ الصباح وحتى وقت متأخر من الليل، كنت أتنقل بين المعروضات التي تجذب انتباهي، ولكن كانت المباني دائمًا هي التي تستولي على كامل انتباهي.أي انه اقتنع بهذا الرأي ولكنه اقتنع ايضا بانه ينقصه ما يؤهله لان يكمل دراسته كمعماري فمن مذكراتهوفي غضون أيام قلائل، أدركت في أعماقي إنني يجب أن أصبح يومًا مهندسًا معماريًا. والحقيقة هي أن سلوكي هذا الطريق كان مسألة شاقة للغاية حيث إن إهمالي لإتمام دراستي في المدرسة الثانوية قد ألحق الضرر بي لأنه كان ضروريًا إلى حد بعيد. وكان لا يمكن أن التحق بالمدرسة المعمارية التابعة للأكاديمية دون أن أكون قد التحقت قبلها بمدرسة البناء الخاصة بالدراسة الفنية والتي كان الالتحاق بها يستلزم الحصول على شهادة المدرسة الثانوية. ولم أكن قد قمت بأية خطوة من هذه الخطوات. فبدا لي أن تحقيق حلمي في دنيا الفن مستحيلاً بالفعل.وبهذا انتهي هتلر كمعماري حيث انه اتجه بعد ذلك الى رسم المناظر الطبيعية الموجودة على البطاقات البريدية وبيعها وعمل كرسام مشرد في الشارع قبل ان يرحل من فيينااترككم مع بعض مما رسم  المعماري السابق هتلر



 
Top