نظراً للطلب المتزايد على الحديد المسلح في البلدان النامية، وعدم توفر الأساليب اللازمة لتصنيعه محلياً وسد حاجتها، قام مخبر سنغافورة للمدن المستقبلية Future Cities Laboratory باقتراح بديل لحديد التسليح ألا وهو القصب أو الخيزران أو ما يعرف Bamboo. حيث تعتبر الوفرة والديمومة إلى جانب مرونة البامبو الممتازة هي ما جعل العلماء يفكرون بهِ كبديل مستقبلي مثالي لحديد التسليح في البلدان التي يعتبر من الصعب انتاج حديد التسليح فيها.
ميزات القصب العديدة جعلت العلماء يفكرون بهِ كبديل لحديد التسليح.
- أولى تلك الميزات هي تفوقه على كثير من المواد بما فيها حديد التسليح في اختبارات تحمل الشد التي أجريت عليه، ويعود السبب الرئيسي في ذلك إلى بنيته الانبوبية المفرغة والتي تطورت خلال آلاف السنين لمقاومة قوى الرياح التي يتعرض لها في الطبيعة.
- ثاني ميزاته هي وزنه الخفيف الذي يساعد على تسهيل عملية جنيه ونقله.
- وإحدى أهم ميزاته هي اعتباره مادة بناء رخيصة نسبةً إلى دورة نموه السريعة وكثرة الأماكن التي يمكن زراعته فيها.
- بسبب دورة نموه السريعة فإن القصب يعتبر أيضاً صديقاً للبيئة حيث يمتص كميات كبيرة من غاز ثاني أكسيد الكربون وبالتالي تعتبر زراعته لاستخدامه كمادة بناء أحد العوامل المساعدة على تخفيض معدل التغير المناخي.
جميع هذه العوامل تعد حافزاً لاستثمار القصب بديلاً عن حديد التسليح.
بالرغم من هذه الميزات، فلا يزال هناك الكثير من العمل الذي يجب إنجازه للتغلب على معوقات وقيود استخدام القصب، حيث يعد :
- الانكماش والتمدد نتيجة التغير في درجات الحرارة وامتصاصه للمياه إحدى أهم المعوقات.
-  قد يتعرض البناء للضعف وذلك بسبب الفطور والتحللات البيولوجية البسيطة.
- الكثير من البلدان التي من الممكن أن تستفيد من القصب كتسليح في البيتون تعاني أيضاً من نقص في الموارد لتقوم بتطويره كوسيلة بديلة لحديد التسليح الذي تعتمد عليه تلك البلدان.
يقوم مخبر Future Cities Laboratory بإجراء أبحاث لمعرفة السلسلة الكاملة للتطبيقات التي يمكن أن يستخدم فيها القصب كمادة بناء، والبحث عن الحلول البديلة والصديقة للبيئة هي عنوان للمرحلة المقبلة في قطاع التشييد.


 
Top