«البرج المبني الأكثر ميلاً في العالم»، وقد استلزم بناؤه مواجهة تحديات هندسية جمّة بالوسع اعتبارها إعادة كتابة قواعد لبناء ناطحات السحاب... إلى تحدي الجاذبية خصوصاً مع قرار إضافة مهبط آمن للهليكوبتر على سطحه.
إنه البرج المائل الذي أطاح ببرج بيزا بنسبة قاربت الخمس درجات ميلاناً أكثر من الأخير، لا يثير الدهشة وحسب، إنما يتفوق في تفاصيل بنائه وسرعة إنجازه على سواه من المباني التي تعتبر معلماً عالمياً إذ إنه قام على التحدي وتمكن من تحقيق الهدف بسرعة قياسية.
برج كابيتال جيت هو أكثر ناطحات السحاب ميلاناً في العالم بنسبة 18 درجة، وأنه يعلو عن سطح الأرض بـ 525 قدماً أو 160 متراً أضيف إليها متران عند إنشاء مهبط طائرة الهليكوبتر فأصبح الارتفاع عن سطح الأرض 162 متراً، واستغرق إنشاء المشروع نحو 6 ملايين ساعة من العمل، وتستغرق التجهيزات الداخلية للبرج عاماً آخر.
أنجزت المشروع شركة آر إم جيه إم، بالتعاون مع شركة أبوظبي الوطنية للمعارض للقيام بالمشاركة مع الشركة الأولى بمهندسيها لإتمام البرج، وقد حرص منفذو المشروع على أن يدخل الكابيتال جيت في منافسة من الصعب التحدي فيها مع التصميم المبهر للبرج المائل المستوحى من «زوبعة الرياح في الصحراء والرذاذ الذي تحدثه الأمواج على الرمال».
لا يشكل كابيتال جيت تحدياً هندسياً وحسب قد يكون قد قلب وأرسى قواعد جديدة في بناء ناطحات السحاب المائلة، إنما رمزاً ومعلماً يتخطى الإطار السياحي ليدخل في سجلات التاريخ في الحاضر والمستقبل.
إليكم جميع تفاصيل بناء هذا البرج العجيب عبر هذا الفيديو التالي
من ناشيونال جيوغرافيك برنامج «هياكل عملاقة»


 
Top